العودة   منتديات سعوديات النسائية > قسم الشريعة الاسلامية [على منهج اهل السنة والجماعة] > المنتدى الاسلامي
 

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17/09/2011, 11:36 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عـضـوه مـمـيـزه


إحصائية العضوة











ام الذئاااب غير متواجد حالياً


ksa50 توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية


توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدولة السعودية



الانجازات التي صارت في الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعوديه







توسعة المسجد النبوي في عهد الدوله السعوديه
عملت الدولة السعودية على نشر الدعوة السلفية الإصلاحية المباركة ومكنت دعاتها من القيام بواجباتهم ، فانتفعت الأمة، وعم الخير وقوضت مصادر الشرك ، وعمد الناس إلى تعلم العقيدة الصحيحة ، وحكمت الشريعة، واختفت الأباطيل وزال بفضل الله تعالى سلطان الخرافات و الأوهام، وانكفأ المجاهرون بالبدع من الطوافين بالقبور ومعظمي الأحجار والأشجار والمنذرين لها النذور، وأنتشر التوحيد ، وعمت الدعوة السلفية أرجاء الجزيرة وتجاوزت آثارها وامتدت فما من دعوة سلفية في العالم اليوم إلا وهي بما أنعم الله عليها من العقيدة الصحيحة مستفيدة من جهاد الأئمة في هذه البلاد وتجربتهم وخبرتهم في مواجهة الحملات العاتية التي جوبهت بها دعوتهم حتى مكن الله لها .



ويروي شهود عيان أنه لما دخلت طلائع القوات السلفية المدينة النبوية لم يكونوا ينظرون إلى مغنم خير من الانتصار للسنة ورفع رآيتها ، فأزالوا عن مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ركاما هائلا من العادات والطقوس البدعية، وأبطلوا مظاهر الغلو في الدين وطمسوا القصائد والعبارات الشركية المكتوبة واقتلعوا من على الأبواب الكتابات النحاسية المخالفة مثل عبارة ( يا الله يا محمد) وغيرها من كل ما يتعارض مع ما أمر الناس به من التمسك بالسنة ومحبتها ونصرتها والدفاع عنها ونبذ ما يخالفها ، فلا غرابة أن تأتي دولة كهذه بآثار مذكورة وأعمال متميزة في عمارة مسجد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .





توسعة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود:
في عام 1350هـ أجريت بعض الترميمات للأرضيات والمداخل والأروقة والمآذن وأحيطت بعض الأعمدة المتصدعة بأطواق من الحديد
وفي حوالي سنة 1365هـ لوحظ تصدع في بعض العقود الشمالية وتفتت في بعض حجارة الأعمدة.
وفي شعبان من سنة 1368هـ أعلن الملك عبد العزيز في بيان إذاعي عزمه على توسعة المسجد النبوي الشريف .

وفي شوال سنة 1370هـ بدأ في هدم المباني المحيطة بالمسجد تمهيدا للتوسعة.
وفي ربيع الأول من عام 1372هـ وضع سمو ولي العهد الأمير سعود بن عبد العزيز حجر أساس التوسعة نيابة عن والده بحضور ممثلين من مختلف الدول الإسلامية.

الزيادة في عهد الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود:
وفي ربيع الأول عام 1373هـ، وضع الملك سعود بن عبد العزيز بعد وفاة الملك عبد العزيز رحمه الله أربعة أحجار في الزاوية الشمالية الغربية من التوسعة ماضيا في إتمام تنفيذ التوسعة التي أمر بها والده. وقد أبقى المشروع على جانب من عمارة السلطان عبد المجيد تبلغ مساحتها 4056مترا مربعا وهي الجزء القبلي المسقوف وكان لا يزال في أحسن حال، واتجهت التوسعة من باب النساء شرقا الى باب عثمان رضي الله عنه شمالا وشملت الجزء الشمالي والغربي وتوقفت عند باب الرحمة وأعيد إعمار ما أزيل من عمارة السلطان عبد المجيد وأدخل ما مساحته 6247 مترا مربعا من العمارة المجيدية في التوسعة السعودية وأضيفت إليها مساحة أخرى قدرها 6024 مترا مربعا وبلغ مجموع التوسعة السعودية 12271 مترا ، وقد أقيمت هذه التوسعة على شكل هيكل من الخرسانة المسلحة بلغ ارتفاع جدرانها 12.55م مكونة من 706 من الأعمدة المستديرة منها 232 عمودا مكسوة رؤوسها بالنحاس الأصفر المنقوش عليها عقود مغطاة بالحجر الصناعي وفيها 170 قبة مسطحة و44 نافذة ، ويتألف من صحن شمال المبنى العثماني، يتوسطه جناح من ثلاثة أروقة يمتد من الشرق إلى الغرب، وفي الجانب الشرقي للصحن جناح يتكون من ثلاثة أروقة، ومثله في الجانب الغربي أيضًا، وبني الجناح الأخير للمسجد شمال الصحن، ويتكون من خمسة أروقة، وبهذا يصبح مجموع الأروقة في هذه التوسعة 14 رواقًا ، وحصوتان، وقد احتفظت التوسعة بالأبواب الخمسة التي كانت في التوسعة المجيدية، وأضافت إليها مثلها، فأصبح مجموع الأبواب بعد هذه التوسعة عشرة أبواب، ثلاثة منها بثلاثة مداخل. وفي ركني الجهة الشمالية أقيمت مئذنتان جميلتان ارتفاع الواحدة 72م تتكون من أربعة طوابق، وبهذا يصبح مجموع المآذن بعد التوسعة أربع مآذن.. وقد أدخلت عليها الإنارة الكهربائية، وأنشئت محطة خاصة لإضاءة المسجد النبوي وبلغ عدد المصابيح فيها 2427 مصباحًا.


وعندما زار الملك سعود رحمه الله المسجد النبوي بعد أن تمت أعمال التوسعة أمر بإزالة الأبنية والخرابات الواقعة قبلي المسجد وفي الجهة الشرقية كما أمر بإعمار الجدار الغربي بين باب الرحمة وباب السلام وتوسعته لينسجم مع شكل العمارة الجديدة فتم ذلك وجرى إنشاء باب جديد من ثلاث فتحات سمي بباب الصديق وبنيت حجرات على يمين الداخل والخارج وصالة واسعة فوقه.
وبهذا بلغت المساحة الكلية للمسجد بعد هذه العمارة 16326مترا مربعا .


التوسعة في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود:
رغم التوسعة السعودية الأولى للمسجد النبوي الشريف فإن الحاجة إلى توسعته تجددت بسبب تزايد أعداد الزائرين؛ فقرر الملك فيصل بن عبد العزيز رحمه الله عام 1393هـ إجراء توسعة جديدة تمثلت في تخصيص الأرض الواقعة غرب المسجد النبوي للصلاة وقد تم في المرحلة الأولى انتزاع 35 ألف متر مربع من الأراضي وفي المرحلة الثانية 5550 مترا مربعا وهو ما يزيد عن ضعف مساحة المسجد، فرصفت الأرض ونصب فوقها مظلات مستطيلة قوية من الألياف الزجاجية لتكون مصلى إضافيّاً في أوقات الذروة، في الحج و في شهر رمضان. وزودت بالكهرباء، ومكبرات الصوت، والمراوح السقفية، وبلطت أرضيتها بالرخام وفرشت بالسجاد


التوسعة في عهد الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود:
في 18 من رجب عام 1397هـ اندلعت النار في سوق القماشة وما حولها في الجنوب الغربي من المسجد النبوي فأمر الملك خالد بإزالة المنطقة وتعويض أصحابها وضمت الأراضي كلها بعد تسويتها الى ساحات المسجد النبوي وكانت مساحة واسعة ظللت منها مساحة 43000 متر مربع والحقت بالمظلات في التوسعة السابقة. وكان مجموع المساحة المتحصلة من التوسعتين 94000مترا مربعا ظلل منها 83500 متر مربع والباقي ساحات مكشوفة وشوارع تمتد من الجنوب الى الشمال حتى شارع الساحة ومن جدار المسجد الغربي الى المناخة.




في الخامس من شهر صفر عام 1405 قام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود بعد أداء صلاة الجمعة بوضع حجر الأساس للتوسعة الجديدة وقد جرى تنفيذ العمل على مراحل وفق جداول زمنية محددة:


المرحلة الأولى الهدميات:
بعد تعويض أصحاب الملكيات شرع في إزالة المباني وقد أمر خادم الحرمين بعدم استخدام أي نوع من أنواع المتفجرات لهدم المباني تحاشيا لإزعاج الناس وحرصا على حرمة المكان وأستعملت طريقة مبتكرة تتمثل في إضعاف دعامات المباني وربطها ثم سحبها بواسطة جرافات ضخمة ليتداعى المبنى وقد جرى هدم 390 مبنى بهذه الطريقة.


المرحلة الثانية الحفريات:
تم الحفر بعمق 4،5 متر وبلغت كميات الأتربة الناتجة عن الحفر443 ألف متر مكعب وأجريت اختبارات دقيقة للتربة وتقدير ضغط الأحمال واعتمدت أفضل الوسائل لوضع الأساسات.


المرحلة الثالثة أعمال الأوتاد:أقيمت الأساسات على أوتاد مغلفة باسطوانات فولاذية تصل إلى الطبقة الصخرية على عمق 30 و 50 متر وغرست هذه الأوتاد بالحفر والدق بواسطة مطرقة عالية القوة واستخدمت معدات خاصة لتصحيح أي انحراف عن المسار المطلوب وتم غرس 8500 وتد مختلفة الأقطار وعلى أعماق مختلفة ومن أجل امتصاص الصدمات دفعت اسطوانة داخل اسطوانة الغلاف ملئت بمادة خاصة تمتص الصدمات ثم أنزلت داخل الاسطوانة الثانية أقفاص من الفولاذ وصبت عليها الخرسانة ، وبلغت كمية الخرسانة المسلحة المستعملة فيها أكثر من 96000 متر مكعب أعماقها أكثر من 70 كم وبلغ وزن المادة التي تزيد من مقاومة الأوتاد للاهتزاز والصدمات أكثر من 42000 طن وبلغ طول الاسطوانات الفولاذية المستخدمة لعمل الأوتاد 28000مترا طوليا.

المرحلة الرابعة:
باستكمال عمل الأوتاد يبدأ صب رؤوس الأوتاد وكمرات الربط ويتم إظهار رؤوس الأوتاد بما يناسب القاعدة المطلوبة ويترواح عدد الأوتاد ما بين واحد إلى سبعة لبناء الأعمدة وتحت المآذن من 16 إلى 32 وتد وبلغت قواعد رؤوس الأوتاد لمبنى التوسعة 1877 قاعدة وهكذا قام المسجد الشريف على أسس عالية المواصفات ليبقى شامخا مع إمكانية بناء الطابق الثاني عند الحاجة.
المرحلة الخامسة الأقبية:
بعد الفراغ من الأوتاد أعيد الردم ودكت التربة وسويت ثم صبت طبقة خرسانية بعمق 10 سم ثم فرشت طبقة عازلة للرطوبة بسمك 5 سم عليها التمديدات الكهربائية وغيرها وصبت فوقها طبقة خرسانية بسمك 25 سم وتم إنشاء جدار إسنادي يحيط بمساحة مبنى التوسعة وزود بمادة عازلة للرطوبة وبني خلفها جدار إسمنتي مصمت ثم أضيفت مادة عازلة لزيادة الحماية وجرى تركيب الحوامل الحاملة لأنابيب الهواء والتصريف والتمديدات الكهربائية وصب السقف وقسم الى 95 بلاطة وبلغ عدد أعمدة الأقبية 2554 عموداً بإرتفاع 4،40 متراً وبقطر 72 سم ، وبلغت مساحة الأقبية 83482 مترا مربعا شاملة مجاري التصريف والحوائط.

المرحلة السادسة الطابق الأرضي والجدران:
وضعت مواسير التمديدات الكهربائية داخل حديد تسليح الأعمدة ثم صبت الخرسانة داخل الأعمدة إلى ارتفاع 4،40 متر وصبت الجدران الخارجية الى هذا الارتفاع وبلغ عدد أعمدة الطابق الأرضي 2174 عموداً بقطر 64 سم قبل كسوته بالرخام ونقص عدد الأعمدة بمقدار 380 عمودا عن أعمدة الأقبية وذلك بسبب وجود أفنية مكشوفة ومغطاة بالطابق الأرضي وبلغ ارتفاع هذا الطابق 12 مترا.

المرحلة السابعة الطابق الأرضي:
وهو الطابق الرئيسي وقد صمم على شكل أفنية مسقوفة بأبعاد 6×6 أمتار و 18× 18 متراً وأفنية مكشوفة بأبعاد 18×18 متر وبلغت مساحة الطابق الأرضي 66544 مترا مربعا ويوجد به أعمدة عليها تيجان من النحاس الأصفر المنقوش وفوق التيجان حجر صناعي رمادي مزخرف وفوق التيجان ثلاث قطع من الحجر الصناعي المربع هو قاعدة العقود وثبتت في الأعمدة مصابيح من النحاس الأصفر والزجاج الفاخر وفوق المصابيح عقود عليها زخارف عربية متجانسة مع الجزء المقوس الذي ركبت فيه أحجار صناعية رمادية متداخلة مع أحجار بيضاء مزينة بخطوط بطول الأقواس وبلغ عدد العقود 3812 عقدا ترتكز عليها السقوف والقباب وتشكل البوائك صالات الصلاة والأفنية وقسم السقف إلى مربعات على هيئة سقوف خشبية وزخرفت ولونت بألوان خفيفة على غرار التوسعة الأولى.


القباب المتحركة:
تعتبر القباب المتحركة ابتكار فني بديع فقد عمل في سقف التوسعة 27 فتحة للتهوية الطبيعية تساعد على توفير المناخ المناسب وعند اشتداد حرارة الشمس تغلق هذه الفتحات لتعود كالقباب الثابتة ويتم فتحها وغلقها ميكانيكيا أو يدويا وأمكن تحقيق التوازن بين سهولة الحركة وثقل وزن القباب التي تزن الواحدة منها 80 طنا وعددها 27 قبة ركبت كل واحدة على فتحة من السقف مساحتها 18× 18 مترا وعلى ارتفاع 3،55 متراً فوق منسوب السطح و16،65 مترا من منسوب الطابق الأرضي ويبلغ نصف قطرها الداخلي 7،375 م وارتفاعها 4 أمتار ويستغرق فتحها يدويا نصف ساعة وآليا نصف دقيقة. وقد صنع السطح الداخلي للقباب من خشب الأرز المغربي بواسطة حرفيين مغاربة وغطي السطح الخارجي بالبلاط المزخرف على قواعد من الجرانيت أما الحلقة السفلية من البطانة الداخلية عبارة عن إطار مزين بحجر امزوني مائل للزرقة أشبه بالأحجار الكريمة مثبت داخل إطارات مذهبة وتحتوي كل قبة على زنة 2،5 كجم من ورق الذهب الرقيق ويعلو القبة رأس من البرونز المغطى بمعدن خاص ضد الصدأ


أعمدة التوسعة:
كسيت الأعمدة برخام أبيض ناصع وجعلت في قواعدها تجاويف لوضع المصاحف عند الحاجة كما عملت في قواعد الأعمدة فتحات زينت بشبكات من النحاس يخرج منها الهواء البارد وأما الجدران فقد كسيت بالمرمر الملون والحجر الصناعي وكذلك الأسقف والعقود والمداخل والواجهات.


نوافذ التوسعة:
صنعت النوافذ والمشربيات من خشب الساج وركب عليها زجاج خاص مغشى وتمت زخرفتها على أيدي صناع مهرة


مداخل التوسعة:
تحتوي التوسعة على سبعة مداخل كبيرة ثلاثة منها في الناحية الشمالية وإثنان في الناحية الشرقية واثنان في الناحية الغربية وتعلو المدخل الأوسط من الناحية الشمالية المسمى باسم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز سبع قباب خرسانية ويحده من كل جانب مئذنة بإرتفاع 104 م ويشتمل كل من هذه المداخل على خمسة أبواب متجاورة بعرض ثلاثة أمتار كما يوجد باب جانبي بعرض ستة أمتار في كل من جانبي المدخل الكبير وبذلك يصبح عدد الأبواب في كل مدخل كبير سبعة أبواب. وقد بني المدخل من الحجر الصناعي المكسو بالرخام من الداخل وبالجرانيت من الخارج وركبت في هذه المداخل أبواب ضخمة يبلغ ارتفاع الواحد منها ستة أمتار وعرضه ثلاثة وقد تطلب صنعها كميات كبيرة من خشب الساج تم الحصول على ماهو متوفر منه في أنحاء من العالم وجفف آليا بالمملكة المتحدة ثم شحن الى اسبانيا حيث صنعت الأبواب وفق أساليب عريقة لم تستعمل فيها المسامير أو الغراء كما صبت العناصر الزخرفية النحاسية بفرنسا وصقلت ثم طليت بالذهب في مغاطس قبل تركيبها وبلغ وزن الباب الواحد عند تركيبه 2،5 طن


مآذن التوسعة:
أنشئت في هذه التوسعة مآذن جديدة يبلغ ارتفاعها من الأرض الى نهاية الهلال 104 م بزيادة 23م عن مآذن التوسعة السعودية السابقة وقد روعي في تصميمها أن تقوم على أساسات قوية حيث أنشئت لكل مئذنة قاعدة خرسانية ثبتت على أوتاد مغلفة باسطوانات فولاذية قطر الواحدة 1،10 م عددها ما بين 16 الى 32 وتداً غرست على عمق يتراوح مابين 30 و50 م وتم بناء قاعدة المنارة بأبعاد 14×12م ووزعت هذه المآذن في التوسعة على النحو التالي أربع مآذن في الجهة الشمالية: واحدة في الركن الشمالي الشرقي والأخرى في الركن الشمالي الغربي ومئذنتان في الوسط بجانبي باب الملك فهد ومئذنة في الركن الجنوبي الشرقي وأخرى في الركن الجنوبي الغربي وتتركب المنارة من خمسة طوابق:
الطابق الأول : مربع الشكل ضلعه 5،5م وارتفاعه 27 متر يشبه مبنى المسجد في كسوته الخارجية وعليه شريط به عدة نوافذ صغيرة في جانبي المئذنة الخارجية.
الطابق الثاني : مثمن قطره 5،5م الجزء السفلي منه مثمن مضلع توجد به فتحة الى الشرفة والجزء الأوسط يشكل جزء من العقود المحمولة على أعمدة متناسقة ويمثل مجموع الأعمدة الثلاثة في ركن المثمن عنصرا يعكس التحول القادم في الطابق الثالث المستدير وقد حليت العقود بحزام فيه سلسلة متعرجة بارزة وفي الجزء الأعلى من هذا الطابق يظهر شكل المثمن مرة أخرى مع فتحات دائرية في كل ضلع محاطة بإطار بارز ينتهي بمقرنصات تحمل في أعلاها شرفة مثمنة زينت بحاجز مزخرف عليها مصابيح كهربائية.
الطابق الثالث :اسطواني قطره 5م وارتفاعه 18م تمت تكسيته برخام صناعي بلون رصاصي محلى بدوائر متعرجة عددها 12 ويحمل شرفة قد زينت بحاجز مزخرف وهذا الطابق مصمت ليست له نوافذ.
الطابق الرابع : أسطواني قطره 4،5م وارتفاعه 15م ويشكل العنق حيث الأعمدة الرخامية والأقواس الثمانية المثلثة الرؤوس وهذه التشكيلة تحيط بعصب السلم الرئيسي ويعلو هذا الجزء مقرنصات من طابقين تحمل شرفة دائرية مزخرفة أصغر من سابقتها.
الطابق الخامس : ارتفاعه 12م يبدأ ببناء اسطواني مضلع قطره 4،5م وينتهي بتاج فيه شرفة صغيرة تحمل الجزء العلوي وهو عبارة عن بناء مخروطي تعلوه قبة صلبة هي أساس الهلال البرونزي المطلي بالذهب والبالغ ارتفاعه ستة أمتار وزنه 4،5 طن.


سطح المسجد والسلالم:
بلغت مساحة سطح التوسعة 67000 متر مربع منها 8700 متر مربع مساحة القباب والباقي أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بفرشه بالرخام البارد وإزالة العوائق والتمديدات ليستفاد منه للصلاة وتم بناء 6 سلالم كهربائية أربعة منها في كل ركن من التوسعة وواحدة في منتصف الجانب الشرقي وذلك الى جانب 18 سلما ثابتا من الخرسانة المسلحة المكسوة بالمرمر الأبيض.


المساحة والطاقة الاستيعابية للمسجد النبوي قبل وبعد التوسعة:
مساحة المسجد النبوي بعد التوسعة السعودية الأولى 16327 مترا مربعا ، مساحة المسجد بعد التوسعة الكبرى 82000مترا مربعا ، مجموع المساحة إجمالية 98500متر مربع تستوعب 167000 مصل ، مساحة السطح 67000متر مربع تستوعب 90000 مصل، وبذلك أصبح المسجد النبوي يستوعب أكثر من 257000مصل بمساحة إجمالية قدرها 165500متر مربع ، ومساحة الساحات 135000 متر مربع تستوعب 250000 مصل وفي حالة استعمال كامل المساحة للصلاة تستوعب 450000 مصل مما يجعل الطاقة الاستيعابية للمسجد النبوي وساحاته المحيطة تزيد عن 700000 مصل ترتفع في أوقات الزحام الى أكثر من مليون مصل.



خصائص ومميزات التوسعة:
ـ إنشاء أقبية بمساحة 79000 متر مربع تستخدم للتجهيزات المعدة للتكييف وبقية الخدمات مجهزة بثمانية مداخل لتسهل أعمال التشغيل والصيانة.
ـ استحداث القباب المتحركة.
ـ إنشاء سلالم كهربائية.
ـ زيادة عدد المآذن وزيادة ارتفاعها.
ـ تلطيف الجو وتبريده عبر فتحات في قواعد الطابق الأول والثاني.
ـ نفق الخدمات الذي يصل إلى مواقع المحطات على بعد 7 كيلومترات من المسجد النبوي.
ـ استحداث مواقف للسيارات من طابقين تحت الأرض تتسع ل 4000 سيارة بجميع الخدمات اللازمة من مراحيض ومواضيء وغيرها.
ـ إنشاء ساحات كبيرة حول المسجد النبوي.
[عزيزتي الزائرة يتوجب عليكِ التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل أضغطي هنـا]
وفي يوم الجمعة الحادي عشر من شهر ذي القعدة سنة 1414هـ بعد ثمان سنوات من العمل المتواصل ليلاً ونهاراً في هذا المشروع المبارك قام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز بوضع اللبنة الأخيرة للتوسعة كما وضع حجر الأساس محتسبا الثواب عند الله تعالى قائلا:
















  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 11:39 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عـضـوه مـمـيـزه


إحصائية العضوة











ام الذئاااب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

ومن التوسعه التي شملت الحرم توسعة البقيع

توسعة البقيع




رفعت أمانة المدينة المنورة دراسة لوزارة الشؤون البلدية والقروية لتوسعة بقيع الغرقد من الجهة الشرقية بالمدينة المنورة.
وأن التوسعة المقترحة ستتم من الناحية الشرقية للبقيع وهي الجهة الوحيدة المتاح التوسع بها بعد أن رفعت الأمانة المنطقة مساحياً، وستشمل التوسعة تحويل مسار طريق الملك فيصل الستين، واضافة الاراضي والمزارع الواقعة من الجهة الشرقية وتعويض اصحابها ويتوقع ان يدخل في التوسعة مبنى هيئة الامر بالمعروف الحالي والمباني المجاورة له.
واضافت المصادر ان الدراسة سيتم الرفع بها للمقام السامي للموافقة عليها بعد استكمال جميع متطلبات التوسعة، وكان اهالي المدينة المنورة قد رفعوا طلباً لتوسعة البقيع لكثرة مايدفن فيه من أهالي المدينة وماجاورها ومن الحجاج والزائرين على

مدار العام.



ويذكر أن بقيع الغرقد شهد عدة توسعات وإصلاحات، ففي كتاب “فصول من تاريخ المدينة المنورة” ذكر علي حافظ انه كان يوجد في شمال بقيع الغرقد الكبير- بقيع العمات، وفي ركنه الغربي الجنوبي قبران: واحد قبر السيدة صفية عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم والثاني يقال إنه قبر أختها عاتكة وما كان الناس يدفنون في بقيع العمات، بل كانوا يدفنون في بقيع الغرقد الكبير ومساحة بقيع العمات تبلغ 3493 متراً.
وفي العهد السعودي ضم هذا البقيع لبقيع الغرقد وكان يوجد زقاق بين البقيع الكبير وبقيع العمات يتجه شرقاً حتى يصل إلى الطريق المؤدي للحرة الشرقية ومساحة هذا الزقاق (824) متراً وحوالى سنة 1373هـ -في العهد السعودي- قامت بلدية المدينة بضم بقيع العمات والزقاق المذكورين إلى بقيع الغرقد الكبير بإزالة الجدار الفاصل، وتسوية الأرض وبناء السور اللازم في أول الزقاق وآخره، كما كان هناك مثلث من الأرض مساحته (1612) متراً يقع في شمال البقيع تابع للبلدية، يحده من الجنوب البقيع ومن الغرب البقيع بعد ضم بقيع العمات للبقيع ومن الشرق رأس المثلث المتصل بجدار البقيع، ومن الشمال الطريق الموصل للطريق المتجه شرقاً الموصل للحرة الشرقية.

وقامت البلدية في أوائل سنة 1385هـ بضم هذا المثلث للبقيع وأزالت جدار البقيع الفاصل بين المثلث والبقيع وبنت جداراً ضمت به المثلث للبقيع فبلغ ما ضم للبقيع في العهد السعودي لتوسيعه (5929) متراً، وهي مساحة المثلث والزقاق وبقيع العمات وبنت الحكومة السعودية حوالى سنة 1373هـ مظلة تقوم على سبعة أعمدة من الأسمنت المسلح أمام باب البقيع الغربي على رصيف الشارع، لوقاية الناس من الشمس والمطر أثناء العزاء الذي اعتاد أهل المدينة إجراءه هناك بعد دفن الموتى، طولها 30 متراً وعرضها نحو مترين إلا ربع.

وفي محرم سنة 1386هـ أزيلت للاستغناء عنها بسبب تكاثف الناس تحتها أيام الموسم وتعرضهم لأخطار السيارات، كما بنت البلدية وفقاً لكتاب فصول من تاريخ المدينة حوالى سنة 1373هـ شبه مظلة لاستراحة الحفارين وحفظ آلاتهم، وأشير إلى ذلك عند الكلام عن قبر السيدة صفية ولوحظ تعذر المرور أيام الأمطار في البقيع والمتاعب التي يلقاها الحفارون والناس أثناء دفن الموتى فأنشأت الحكومة السعودية طرقاً إسمنتية تبدأ من باب البقيع الغربي الجنوبي حتى آخر البقيع جنوباً ومن باب البقيع جنوباً حتى الجنوب الشرقي، كما أقامت طريقاً على أعمدة إسمنتية مسلحة من جدار البقيع الشمالي حتى اتصل بالطرق الإسمنتية، فسهل ذلك مرور الناس والدفن أيام الأمطار وغيرها وعرض هذه الطرق الإسمنتية متر ونصف وطول مجموعها (950) متراً، وعملت لها حواجز (بردورات) من الجانبين عرضها 30 سنتيمتراً وارتفاعها 30 سنتيمتراً تقريباً. وطرأ على بعض سور البقيع خراب فعمرته الحكومة السعودية وحسنت سور البقيع الغربي، وكان ذلك حوالى سنة 72-73هـ.







  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 11:41 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عـضـوه مـمـيـزه


إحصائية العضوة











ام الذئاااب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

[عزيزتي الزائرة يتوجب عليكِ التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل أضغطي هنـا]شمل التوسعه
















مسجد قباء


مسجد قباء قديمن
لمسجـد أسـس على التقـوى من أول يـوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين ) صدق الله العظيم . سـورة التوبة آية رقم 108











ومسجد قباء هو المعني بهذه الآية الكريمة فهو أول مسجد أسس عـلى التقـوى.


يقع في الجنوب الغـربي من المـدينة المنـورة، كـان على شكل مـربع طول ضلعـه 40 متـراً وفيـه قبـة يقال: إنهـا مـبرك نـاقـة رسول الله صلى الله عليه وسـلم، ومن آثار المسجـد القـديم حجـر منقـوش بالخـط الكوفي القـديم يبـين تاريخ عمـارة المسجد من قبل أحد الأشراف عام 435هـ، والقسم المسقوف منه على هيئة قباب، وكان به سـتة أروقـة.
يبعـد عن المسجد النبـوي الشريف مقدار نصـف ساعـة بالمشـي المعتـدل .

وقد شارك الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه في بنائه بنفسه، ثم جـدده الخليفة الثالث عثمـان بن عفـان رضي الله عنه وزاد فيـه، ولمـا اعتـراه الخـراب جـدده من بعـده الخليـفة الـراشد عمـر بن عبد العـزيـز عندما كـان أمـيراً على المدينـة المنـورة. وأقـام له المئـذنـة ، وذلك في الفـترة من 87/93هـ، وفي سنـة 435 تم وضـع المحـراب بـه. وفي عام 555هـ جدده كمال الدين الأصفـهاني، ثم جددت عمـارته عـدة مرات في الأعوام 671-733-840-881هـ في زمـن الـدولة العثـمانية . وكان آخـرها في عـهد السـلطان محمـود الثـاني وابنـه السلطـان عبـد المجيد عام 1245هـ في زمـن الـدولة العثـمانية.
وفي العهد السعودي الزاهر قـامت وزارة الحـج والأوقـاف بتـعـميره وتجـديـده وفرشـه مع الحفـاظ على الطـراز المعمـاري الإسـلامي الخـاص به، حتى كـانت توسعته التـاريخيـة والتي أتت تتويجاً لكل ما مضى على يد خادم الحرمين الشريفـين الملك فهـد بن عبـد العـزيز ملك المملكـة العـربية السعودية ، جعل الله ذلـك في مـوازين حسنـاته فـكان هـذا البنـاء الفـريد الشامخ والموجود حالياً يحكي بمداد مـن عز وفخار لكل مرتاديه ومشاهديه مدى اهتمام خـادم الحـرمـين الشـريفـين أيـده الله بالمساجـد والعنـايـة بها وبـذل كل غال ونفـيس في سبيـل الوصـول بهـا إلى أن تكـون من أحسن الأمـاكن الـتي يعبد فيهـا الله علـي الأرض .




وقد تم توسعة المسجد ليستوعب عشرين ألف مصل، وقامت وزارة الحج والأوقاف بنزع ملكية الأراضي والعقارات المحيطة به وكلفت الوزارة أحد أمهـر المكاتب الهندسية المتخصصة في العمـارة الإسلامية لتصميم المسجد على نسق المسجد القديم تحقيقاً لتوجيهات خادم الحـرمين الشريفين أيده الله.
وفي يوم الخميس 8 صفـر 1405هـ وضع خادم الحرمـين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز حجر الأساس للبدء في التوسعة التاريخـية التي استمرت لمدة سنتين حتى كان يوم 28صفر عام 1407هـ من الأيام المشهودة التي تم فيها الانتهاء من عمارته وافتتاحه من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد في إحدى زياراته المعتادة للمدينة المنورة .
والمسجد مستطيل الشكل طول وقد روعي في تصميم المسجد أن يكون به فناء داخلي يتوسط المسجد تفتح عليه جميع المداخل، وخصص الجزء الشمالي منه مصلى للنساء بمداخل منفصلة وبعيدة عن مداخل الرجال، وهو من دورين حتى يتسع لعدد من النساء مرتادات المسجد، والمسجد له 4 مآذن وبه 56 قبة . وملحق به سكن للأئمة والمؤذنين ومكتبة. وتبلغ مساحة أرض المسجد 13500م2 ومساحة مباني المسجد 5860م2 مخصصة منها للنساء 7000 مصل ويوجد له أربع منارات .




وسقف المسجد على شكل سلسلة من القباب عددها 62 قبة القبة الرئيسية بارتفاع 25م ويحيط بها خمس قباب ارتفاع كل واحدة منها 20م باقي القباب 12م .
وعدد الأبواب 7 مداخل رئيسة و 12 مدخلاً فرعياً، ويوجد سكن لمنسوبي المسجد، ويشتمل على قسمين كل واحد منها 172م مخصصة للائمة والمؤذنين، ويوجد سكن للحرس مساحته 112م2 وبه سوق تجاري مساحته 450م2 وبه 12 محل.
وفي المسجد دورات مياه للرجال عددها 64 ومساحة الكل 182م2 ووحدات للوضوء عددها 34 وحدة مساحة 124م2 ودورات النساء 32 دورة بمساحة 91م2 وحدات تحتوي 42وحدة بمساحة 164م2 يتم تبريد المسجد عن طريق ثلاث وحدات مركزية قدرة كل وحدة مليون وثمانين ألف وحدة حرارية














  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 11:42 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عـضـوه مـمـيـزه


إحصائية العضوة











ام الذئاااب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

أحد ومقبرة شهداء أحد


جبل أحد من أهم المعالم الطبيعية في المدينة وأظهرها، ويمتد أحد كسلسلة جبلية من الشرق إلى الغرب، مع ميل نحو الشمال، في الجهة الشمالية من المدينة، ومعظم صخوره من الجرانيت الأحمر، وأجزاء منه تميل ألوانها إلى الخضرة الداكنة والسواد، وتتخلله تجويفات طبيعية تمسك مياه الأمطار أغلب أيام السنة، لأنها مستورة عن الشمس، وتسمى تلك التجويفات (المهاريس). ويبلغ طول جبل أحد سبعة أكيال، وعرضه ما بين 2-3 أكيال، ويبعد عن المسجد النبوي خمسة أكيال تقريباً، وتنتشر على مقربة من جبل أحد عدة جبال صغيرة، أهمها: جبل ثور في شماله الغربي، وجبل عينين في جنوبه الغربي. ويمر عند قاعدته وادي قناة ويتجاوزه غرباً ليصب في مجمع الأسيال.
ويرتبط اسم هذا الجبل بموقعة تاريخية وقعت في السنة الثالثة للهجرة وسميت باسمه (غزوة أحد) وكان ميدانها الساحة الممتدة ما بين قاعدته الجنوبية الغربية وجبل عينين الذي يبعد عنه كيلاً واحداً تقريباً ويسمى أيضاً (جبل الرماة).
فقد زحفت قريش وحلفاؤها إلى المدينة لتنتقم من المسلمين وتثأر لقتلاها في غزوة بدر التي وقعت في السنة الثانية للهجرة وتصدى لهم المسلمون في هذا المكان، ووضع رسول الله صلى الله عليه وسلم الرماة على جبل عينين وأوصاهم ألا يغادروه مهما كانت الظروف حتى يأتيهم أمره. ودارت المعركة ورجحت كفة المسلمين وبدأ المشركون بالهرب، وظن معظم الرماة أن المعركة حسمت لصالح المسلمين فنزلوا من الجبل ولم يلتفتوا لنداءات أميرهم وتبعوا المشركين وبدؤوا يجمعون الغنائم. وانتهز قائد فرسان المشركين خالد بن الوليد ـ ولم يكن قد أسلم بعد ـ الفرصة والتف بفرسانه بسرعة من حول الجبل وفاجؤوا بقية الرماة فقتلوهم ثم هاجموا المسلمين من خلفهم فتشتت صفوفهم واستشهد منهم سبعون ـ وكان منهم حمزة بن عبد المطلب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ ثم انسحب المشركون ودفن الشهداء في موقع المعركة عند قاعدة جبل أحد بينه وبين جبل عينين، وقبورهم يزورها المسلمون أسوة برسول الله صلى الله عليه وسلم الذي زارهم ودعا لهم.

ولجبل أحد مكانة كبيرة في نفوس المسلمين فقد وردت في فضله أحاديث عدة منها قوله صلى الله عليه وسلم (إن أحداً جبل يحبنا ونحبه).

صورة لغار الطاقية في جبل أحد المتواتر عن اهل المدينة المنورة





صور من الداخل للغار








صور للغار أعلى الجبل حيث صعد إليه النبي صلى الله عليه وسلم بعد معركة أحد









صورة لمسجد سيد الشهداء



صور لساحة المقبرة ويظهر جبل الرماة





صور لسور مقبرة شهداء أحد









صور لجبل الرماة




صور من أعلى جبل الرماة




اللهم صل وسلم على سيدنا وحبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين







  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 11:44 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عـضـوه مـمـيـزه


إحصائية العضوة











ام الذئاااب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

السبع مساجد

من المعالم التي يزورها القادمون إلى المدينة المساجد السبعة. وهي مجموعة مساجد صغيرة عددها الحقيقي ستة وليس سبعة ولكنها اشتهرت بهذا الاسم، ويروى بعضهم أن مسجد القبلتين الذي يبعد عنها كيلومترين تقريباً يضاف إليها، لأن من يزور تلك المساجد عادةً يزور ذلك المسجد أيضاً في نفس الرحلة فيصبح عددها سبعة.

تقع هذه المساجد الصغيرة في الجهة الغربية من جبل سلع عند جزء من موقع الخندق الذي حفره المسلمون في عهد النبوة للدفاع عن المدينة المنورة عندما زحفت إليها قريش والقبائل المتحالفة معها سنة خمس للهجرة، وعندها وقعت أحداث غزوة الخندق والتي تعرف أيضاً بمسمى غزوة الأحزاب. ويروى أنها كانت مواقع مرابطة ومراقبة في تلك الغزوة وقد سمي كل مسجد باسم من رابط فيه، عدا مسجد الفتح الذي بني في موقع قبة ضربت لرسول الله صلى الله عليه وسلم. وهذه المساجد على التوالي من الشمال إلى الجنوب هي : ـ
مسجد الفتح، مسجد سلمان الفارسي، مسجد أبي بكر الصديق، مسجد عمر بن الخطاب، مسجد علي بن أبي طالب، مسجد فاطمة.

أ ) مسجد الفتح ( أو الأحزاب ): ـ
وهو أكبر المساجد السبعة ويعرف بمسجد الأحزاب أو المسجد الأعلى. مبني فوق رابية في السفح الغربي لجبل سلع ويروى أنه سمي بهذا الاسم لأنه كان خلال غزوة الأحزاب مصلى لرسول الله صلى الله عليه وسلم أو لأن سورة الفتح أنزلت في موقعه أو لأن تلك الغزوة كانت في نتائجها فتحاً على المسلمين، وفي موضعه دعا الرسول صلى الله عليه وسلم على الأحزاب ثلاثة أيام فأستجيب له في اليوم الثالث.
عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا في مسجد الفتح ثلاثاً: يوم الاثنين، ويوم الثلاثاء، ويوم الأربعاء، فأستجيب له يوم الأربعاء، بين الصلاتين، فعرف البشر في وجهه.
قال جابر t : فلم ينزل بي أمر مهم غليظ ، إلا توخيت تلك الساعة ، فأدعو فيها ، فأعرف الإجابة. رواه أحمد
وقد بناه عمر ابن عبدا لعزيز في فترة إمارته على المدينة بالحجارة من 87-93هـ ثم جدد عام 575 بأمر الوزير سيف الدين بن أبي الهيجاء ثم أعيد بناؤه في عهد السلطان العثماني عبد المجيد الأول عام 1268هـ 1851م.
ب ) مسجد سلمان الفارسي : ـ
ويقع جنوبي مسجد الفتح مباشرة وعلى بعد عشرين متراً منه فقط في قاعدة جبل سلع وسمي باسم الصحابي سلمان الفارسي صاحب فكرة حفر الخندق لتحصين المدينة من غزو الأحزاب. يتكون من رواق واحد طوله وعرضه 7م ودرجة صغيرة عرضها متران. بني هذا المسجد في إمارة عمر بن عبد العزيز على المدينة أيضاً وجدد بأمر الوزير سيف الدين أبي الهيجاء عام 575هـ. وأعيد بناؤه في عهد السلطان العثماني عبد المجيد الأول.
ج ) مسجد أبي بكر : ـ

ويقع جنوب غرب مسجد سلمان على بعد خمسة عشر متراً منه بني وجدد مع المسجدين السابقين وقد هدم الآن ليعاد بناؤه وتوسع مساحته.
د ) مسجد عمر بن الخطاب : ـ
ويلي مسجد أبي بكر جنوباً على بعد عشرة أمتار منه فقط وهو على شكل رواق مستطيل وله رحبة غير مسقوفة على شكل رواق مستطيل يرتفع عن الأرض ثماني درجات وطريقة بنائه تطابق بناء مسجد الفتح وربما يكون قد بني وجدد معه.
هـ ) مسجد علي بن أبي طالب : ـ

ويقع شرقي مسجد فاطمة على رابية مرتفعة مستطيلة الشكل طوله 8.5 م وعرضه 6.5م وله درجة صغيرة، بني هذا المسجد وجدد على الأرجح مع مسجد الفتح ويروى أن علياً رضي الله عنه قتل في هذا الموقع عمرو بن ود العامري الذي اجتاز الخندق في غزوة الأحزاب.
وقد رممت هذه المساجد جميعها في الوقت الحاضر مع المحافظة على شكلها التراثي وقامت أمانة المدينة المنورة بتحسين وتشجير المنطقة فغدت كأنها حديقة واسعة تتخللها مبان صغيرة.
و ) مسجد فاطمة الزهراء : ـ
ويسمى في المصادر التاريخية مسجد سعد بن معاذ وهو أصغر مساجد هذه المجموعة مساحة 4×3م وله درجة صغيرة. وآخر بناء له على نمط أبنية المجموعة نفسها يرجح أنها في العصر العثماني في عهد السلطان عبد المجيد الأول 1268هـ / 1851م.






  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 11:46 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عـضـوه مـمـيـزه


إحصائية العضوة











ام الذئاااب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

اتمنى ان تنااال على اعجابكم من تجميعي






  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 12:38 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عـضـوه مـمـيـزه


إحصائية العضوة








دانة الجنة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

ماشاء الله تبارك الله
تجميع موفق ومجهود جبار
تشكرين عليه حبيبتي أم الذئآآآآب
بارك الله فيك يالغلا
على هالطرح الطيب والمبارك
جزاك الله ووالديك الفردوس الاعلى






  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 12:41 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مشرفة قسم بيتك


إحصائية العضوة











نادية ناصر الدين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

فعلا دائما اقول

مجهودات ابو متعب رائعه

جزاه الله كل خير عنا
آختي سلمت يمنآكـ على مآحملتهـ لنآ



موضوع عآلي بذوقهـ ,, رفيع بشآنهـ



كلمآتـ كآنت ,, وسوف تزآل بآلقلبـ ,,



يــ ع ـطيكـ الــ ع ـآآفيهـ على مآطرحتي لنآآ يـآآلــ غ ـلآآآ ,,



ولاتحرمينامن جديدكـ ,,,, لآعدمتي ,,, ولآهنتي






  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 01:56 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
المشرفة العامة


إحصائية العضوة








هادية الطباع غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

يعد مشروع توسعة المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف درة الأعمال الجليلة التي اضطلعت بها حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين وعقد من اللآلئ التي ترصع التاريخ الإسلامي على مر العصور.
وقد وضع هذا المشروع في مقدمة الاهتمامات الكبرى للمملكة العربية السعودية انطلاقا من إيمانها العميق أن تلك أمانة شرفت بها فتحملت مسؤولياتها حتى وفق الله تعالى قيادتها للإنفاق على هذا العمل الجليل أداء للواجب واضطلاعا بالمسؤولية دونما انتظار شكر أو ثناء وإنما رجاء المثوبة والأجر عند الله سبحانه وتعالى وتسهيلا لأداء المسلمين مناسكهم وتوفير الأمن والطمأنينة لهم .



جهد راائع غلاي تشكري عليه
يعطيك العافية







  رد مع اقتباس
قديم 17/09/2011, 03:26 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
بنت المنتدى ..اعطت الكثير واستحقت التميز


إحصائية العضوة










سعوديهـ ذوقـ غير متواجد حالياً


افتراضي رد: توسعة الحرم المدني الشريف في عهد الدوله السعودية

الله يحفظ المملكه من كل شر
وبحفظ لناا قائدنا
وتسلميين ياعسسسل
على المجهود الرائع والمميز
وسلمت يداك ومزيد من التألق







  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اللحوح, الحرم, الدوله, الشريف, السعودية, توسعة, عهد, في

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن حسب توقيت المملكة العربية السعودية {09:29 AM}


ترقية وتطوير : Q8scripts

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd